top1-1

حكم وأمثال

ألمرأة الهادئة تفرض الاعتبار

القائمة الرئيسية

المتواجدون حاليا

80 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

مناسبات

إحياء مجالس عاشوراء في ياطر 1436

كتب محمود سويدان :
وتمر مواسم كربلاء  كل عام وتحط رحالها في ياطر ، البلدة التي جسدت قيم التضحية والفداء المستلهمة من عاشوراء ، وقدمت قوافل الشهداء حتى اينع النجيع نصراً مؤزراً على يزيد العصر إسرائيل . ولا تزال هذه البلدة ترفد ساحات الجهاد بشباب حسيني يلتزم النهج الكربلائي . .

في ياطر تصدح مكبرات الصوت بالذكر الحكيم عند كل عشيةٍ ، فيتجمع الناس في حسينية البلدة شباناً وشيباً وأطفالاً ونساءً لحضور المجلس العاشورائي الموحّد ، في ياطر كغيرها من قرى عاملةَ والجنوب تعلو الرايات الكربلائية الشوارع تختفي جميع الشعارات والرايات الأخرى لصالح الراية العاشورائية . يتولى الشباب متحدين من كل الجهات والفاعليات التنظيم والسهر على سلامة الناس عند إحياء المجالس . يتميز المجلس العاشورائي في ياطر بوحدة إحياء الشعارات ، وحدة العمل والتنسيق ، فيتجسد معنى الوحدة الحقيقية ، ويجذب هذا العمل الدؤوب اناساً طيبين من القرى المجاورة الى حسينية البلدة للاستماع الى وقائع السيرة الحسينية العطِرة ، عظم الله أجورنا وأجور المتصفحين الكرام بمصابنا بأبي عبدالله الحسين (ع) .

أنقر الرابط التالي لمشاهدة الصوَر :
http://yatar.net/index.php/ashoura-1436 

مختارات

عادة الـ 21 طلقة
في الماضي كانت مدافع الحصن أو الكتيبة او السفينة تطلـق تحية للقادم لزيارتها من الملوك او الرؤساء 21 طلقة كدلالة على انها افرغت كل ذخيرتها ، وما زالت حتى الآن تطلق المدفعية 21 طلقة لتحية رؤساء الدول والحكومات وأعضاء الأسر المالكة ، أما الإصرار على ان يكون عدد الطلقات فردياً فيرجع الى الاعتقاد بأن العدد الزوجي شؤم . مأكول الهنا
مربّى اللبن ــ أرزّ ــ شاورما دجاج ــ فتوش – معكرون ــ كيوي .