حكم وأمثال

أعطِ العمل أجره قبل ان يجف عرَقه

القائمة الرئيسية

المتواجدون حاليا

46 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

نموذج تسجيل الدخول

أن تعيش في عصر فيديل كاسترو...

 طلال سلمان  / السفير

رحيلٌ... بعيون العالم

نشأ جيلنا على سيرة فيديل كاسترو ومسيرته الفريدة في صدر شبابنا وتكامل وعينا بحقنا، كشعوب مستضعفة بالحياة.كنا نسافر من جمال عبد الناصر في القاهرة، إلى فيديل كاسترو في هافانا بكوبا، مروراً بنكروما في غانا، وسيكوتوري في غينيا، وصولاً إلى جواهر لال نهرو في الهند، وجوزيب بروز تيتو «مخترع» يوغسلافيا.كانت دنيانا غزل أحلام، والغد الأفضل على أطراف أصابعنا: نكاد نرى بالعين المجردة عالماً جديداً يولد للإنسان المطرود من جنة «الغرب» والمقهور بهويته وسمرته وشوقه لحياة أفضل.

وفي القمة التاريخية التي شهدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، في خريف عام 1960، وبعد عام واحد من النجاح المؤزر للثورة الشعبية في كوبا بقيادة الثنائي الخارق فيديل كاسترو وتشي غيفارا، شهد العالم سلسلة من المفاجآت: خروتشوف يخلع حذاءه ويضرب به على الطاولة أمامه، فيما يتلاقى أقطاب العالم المقهورون، نهرو وعبد الناصر وسوكارنو وتيتو وسيكوتوري، لفرض جدول أعمال مختلف..أما كاسترو فقد ترك قاعة الكلام وقصد الزنوج في حي «هارلم» يغذي فيهم الأمل بتحررهم، مستفزاً شرطة القمع فيه.. ليؤكد إيمانه بحق الإنسان، كل إنسان، في التحرر، بغض النظر عن دينه وعرقه وجنسيته. ومشى معهم وهم يرقصون حوله بقلوبهم، واثقين بأن عالماً جديداً يطل على الدنيا حاملاً معه الحلم بمستقبل أفضل.

... وعندما اطمأن تشي غيفارا إلى نجاح الثورة في كوبا، انطلق مبشراً بالقدرة على إنجازها في مختلف أنحاء العالم، سواء المقهورة بالاستعمار أو بعملائه من حكامها... فجاب العديد من أقطار أفريقيا داعية وقائداً للكفاح المسلح ضد الظلم وحكم العملاء، قبل أن يسقط شهيداً في بعض أنحاء أميركا اللاتينية.. مطمئناً إلى أن الثورة فيها لن تتأخر، وها هي أقطارها المختلفة تستعيده بصورة أو بأخرى.رحيل فيديل كاسترو، وهو في التسعين، وبعد نحو ستين سنة من انتصار شعب كوبا بقيادته في الثورة، لا يعني انطفاء الحلم، بل تأكيد للقدرة على الإنجاز، في ظل فهم عميق للعصر واختلال توازن القوى فيه.فالتغيير ليس واجباً فقط، بل هو شرط حياة، وتأكيد لقدرات الشعوب، بالإرادة، في ظل فهم معمق للعصر، بمصاعب التغيير وخطورته.

لقد اختلف الزمان، هذا صحيح.. لكن لكل زمان رجاله. وفيديل كاسترو لم يكن قائداً عابراً في التاريخ الإنساني، بل هو أحد صناع حقبة مضيئة فيه. صحيح ان رأس المال، بالقيادة الأميركية المدججة بالإمكانات الخرافية والسلاح النووي، قد طغى حتى حكم العالم، أو كاد، مباشرة أو بشكل مموه.. لكن طبيعته لم تختلف، وما زال عدواً للإنسان وحقه في صنع غده، بإرادته..السؤال هو عن كاسترو الجديد، الوطني، القومي، الأممي، الحالم والعامل لتغيير الكون إلى ما هو أفضل لإنسانه.إنها مهمة خطرة، ولكنها جليلة وتستحق التضحيات.

أن تغير العالم، أن تنقذ الإنسانية بشعوبها المسحوقة، مهمة أجلّ من أن يلتهمها الخوف أو الإغراء أو التسليم بالأمر الواقع..وبالتأكيد فإن شعب كوبا جدير بالاحترام والتقدير. لعله قد جاع في قلب فقره المفروض عليه بالحصار الأميركي الأبدي.. ولعله قد شعر بالعزلة وهو في قلب «السجن الأميركي»، لكنه أكد أنه قادر على الصمود والإبداع، وعلى حماية ثورته تحت قيادة راؤول الشقيق والرفيق والصديق وحامل راية الثورة الدائمة، الذي رفض «مداعبة» الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن يضع يده على كتفه تدليلاً على أنهما قد صارا «خوش بوش».

قبل مئة سنة، افتتح القرن الماضي بثورة لينين البولشفية في موسكو، مستولداً الاتحاد السوفياتي في عام 1917، وها هو القرن الجديد يشهد رحيل مجدد الثورة وحامي قلعتها، فيديل كاسترو، تاركاً الإنجاز العظيم في عهدة شعب كوبا وسائر الشعوب المقهورة في العالم.... والثورة مستمرة، في انتظار من يريدون التغيير من أجل الغد الأفضل، وهم كثر، وإن كان يتهددهم الضياع في عوالم ثورة الاتصالات.. التي تكاد تخلق عالماً من دون أفكار تطمح إلى تغيير الكون.. بإنسانه!

مختارات

من الكوارث البحرية
في العام 1912 وتحديداً في 14 نيسان منه , سجل في ذلك التاريخ أسوأ كارثة بحرية , فقد اصطدمت سفينة التايتانيك العملاقة بجبل جليدي في المحيط الأطلسي . وقد ذهب ضحية الكارثة 1517 شخصاً من ركابها .
مأكول الهنا
قالب خضار مع الأرزّ ــ سلطة الأنديف مع الروكفور ــ فول ــ مانغا – أفندي .
IMG_15.JPG
IMG_4118[1].JPG
IMG_2021.JPG